من قتل فئران 2020؟ نزيهة غربال

10402772_10203430606746776_6698794987831609331_n-1اهتم معظم الروائيين الخليجيين المعاصرين بكبرى قضايا المجتمعات العربية. و لنا في الرواية السعودية أسامي عديدة مثل عبده خال، عبد الله ثابت، رجاء عالم، إلخ. و من أهم الكتاب الذين جعلوا من رواياتهم اداة لنقد التطرف و وضيعة المرأة و غيرها من التابوهات، نذكر الكويتي سعود السنعوسي. هذا الكاتب الفائزبالجائزة العالمية للرواية العربية سنة 2013 بروايته “ساق البامبو”، طرح فيها مسألة الهوية المزدوجة، الانقسام الديني، كذلك الاغتراب الاجتماعي المتمثل في “البدون” و هي شريحة اجتماعية مولودة في الكويت لكنها لا تتمتع بحقوق الكويتيين. أما الموضوع الذي تناوله في روايته الأخيرة “فئران أمي حصة”، الصادرة عن الدار العربية للعلوم ناشرون سنة 2015، فهو يعتبرالأكثر خطورة من كل ما كتبه من قبل في روايتيه. مما جعل هذا العمل يصادر في أغلب الدول الخليجية و في الكويت تحديدا. يروي السنعوسي في كتابه أحداثا مستوحاة من تاريخ الحروب في الكويت، و ينقد من خلال مراوحة بين ذكريات الماضي و زمن حاضر إفتراضي افة الطائفية التي ستفتك بالمجتمع مثل الطاعون.

إرث العنصرية

تيبدأ السنعوسي كتابه ببعض المقولات و منها لفؤادة، شخصية محيرة من المسلسل الكويتي “على الدنيا السلام”، في الثمانينات. هي أستاذة تاريخ سابقا قد تم إدخالها لمصح عقلي، وفي مشهد تاريخي تحمل مصيدة فئران و تقول جملتها الشهيرة : ” أنا التاريخ كله، و أحذركم من الآن، الفئران آتية، احموا الناس من الطاعون!”. و يعتقد السنعوسي بأن من يقرأ التاريخ يمكن له أن يتنبأ بالمستقبل. فكما تنبأت شخصية فؤادة بآفة الكراهية و الانقسامات الدينية التي ستغزو المجتمع الكويتي، يتعمق الكاتب في طرح هذه القنبلة الموقوتة التي ستفتك بكل الناس المنقسمين حسب فئات، طوائف و مذاهب دينية. و تتمثل مظاهر العنصرية في التسميات كالخدم الذين ليسوا هنودا و لكنهم كذلك بالنسبة لأرباب عملهم العرب حتى ولو كانوا من جنسية أخرى. والمعاملات تعكس أيضا احتقارا و كرها كبيرا لليهود و ذلك عندما تسب أمي حصة الراوي أو غيره من الأطفال فهي تنعتهم باليهود. هنا يركز الكاتب امثلته على مظاهر العنصرية و كيفية تجذرها في الكويت. فهي تترسخ في تربية الأطفال لتبات ركيزة من ركائز التكوين النفسي لمجتمع مريض بالعنصرية. لذلك فإن الرواية “إرث النار” الموجودة داخل الرواية الأساسية تتمحور حول طفولة الراوي وكل السلوكيات التي تنشأ في محيطه بالحي و المدرسة و العائلة حيث تتكون ثقافة الاحتقار للأخر و الانغلاق على الذات. فالراوي يجد نفسه يوما قبالة أخت صديقه الشيعي صادق التي لبست الحجاب و صارت تشبه النساء المتزوجات على حد قوله رغم صغر سنها. ثقافة “الحرام” تظهر حتى في اختيار الطعام كسرطان البحر و هو استعارة لأكل يأتي من بر اخر و ذلك عندما تتجاوزشخصية “عمي الصالح” أكل الجارة بيبي زينب لأنها لا تنتمي لنفس المذهب. وتبين بعض الحوارات التي تدور بين الراوي طفلا و صديقه صادق مدى اختلال رؤية الكويتيين لغيرهم أي عدم الاختلاف. فلما سأل الراوي صادقا عن عمر ” لماذا لا نحبه؟”، أجابه صادق “درسا تلقاه صغيرا : “لأنه ملعون”.” . فقط اختلاف الأسماء كعمر وعلي يفجر اختلافا طائفيا لدى الأطفال. بين سنة و شيعة، بين كويتين و غير كويتيين، بين ملحدين و مسلمين، بين مؤيدي للنظام و معاريضين، إلخ. خلق هذا الجو الديني المتشدد مناخا ملائما لجيل لا يحمل في أفقه سوى رماد إرث الكراهية.

افة الطائفية

807484d94d6e43b18417f8ac107a0856تعرض الكاتب و الفيلسوف الفرنسي ألبار كامو في روايته “الطاعون” لمسألة الشر الذي يأتي من عدم و ذلك في تصوير لعالم فوضوي تحركه العبثية. إذ أن رمزية الموت تتجسد في غزو الفئران لمدينة وهران و بقاءها حية حتى النهاية إثباتا لفكرة الشر اللامنتهي و المهدد لبقاء الإنسانية. كطاعون كامو المتمثل في الاستعمار الفرنسي، في “فئران أمي حصة” هذه الافة تنتشر كلما توغلت الطائفية أعمق في العقلية الكويتية. تلك الفئران تتسلل تدريجيا لقفص الدجاجات لتصبح في نهاية الرواية وحشا عظيما يتسبب في حرب بين صديقي الراوي و مقتل بعض الشخصيات و التي أهمها أمي حصة. حادثة موت هذه الجدة لعمر صديق الرواي في فترة الطفولة، لم يكن اعتباطيا حيث أنها شخصية مرحة و مليئة بالحكمة و العبر كما أنها حذرت دوما الأطفال من وجود الفئران حتى و إن لم تكن تظهر أمام أعينهم. تحذيرها يشير إلى جملة فؤادة و ما انتماء الراوي ل”أولاد فؤادة” سوى دليل على أنه كان فعلا على وعي بذلك الوباء الذي يفتك بجسد وطنه. فقد لقبته جارته فوزية ب”كتكوت” ذلك لأن البيضة السليمة لا يمكن أن يقترب منها الفئران و لن تتخلى عنها الدجاجة. فالراوي يمثل شخصية متزنة مقارنة بمواطنين تحرقهم نار الطائفية. لكن الفتنة الطائفية لها أسباب من الداخل تؤججها كما أن الظروف الخارجية للمنطقة الخليجية و الشرق أوسطية تزيد في اضطراب و تشنج الكويت. و في إشارات تاريخية للغزو العراقي و تفجيرات قيل أنها من طرف جماعات إيرانية مناشدة للخميني، يعبر سعود السنعوسي تاريخ الكويت من خلال الأغاني الوطنية. فهو يسترجع كل مرحلة من مراحل حياته و يربطها بمحيطه بذكرى تبنى على البث الإذاعي أو رائحة الجيف و تفحم الجثث المشتعلة بعد الإنفجارات. فظاعة الفوضى التي خلقت من عقود من الكراهية و تفشي طاعون الطائفية في الكويت شيئا فشيئا هي مسألة تناولها اليوم سعود السنعوسي من جانب استباقي، حيث انه يفسر الحاضر الراهن في بلدان عربية بالرجوع إلى التاريخ الدموي، منذرا بمستقبل أشد ظلاما. هذا الحضيض الذي يزداد عمقه يوما بعد يوم كلما كبرت مجزرة الرقابة على الفن الكويتي و انتشرت كالفقاع قنوات الفتنة الطائفية.

إن تيمة الطائفية التي ركز عليها السنعوسي في كتابه تعتبر محاولة في تنوير القراء و تحذيرهم من جهنم التي ستفتح على الكويت و أي بلد غزته فئران الطاعون قريبا. فالمراوحة بين احداث الماضي و الحاضر هي بمثابة شد انتباه القارئ إلى سبب واقع موغل في التطرف و نتيجة متوقعة له و هي ماساة التمزق المذهبي. و في ذلك كشف عن مرارة الواقع السياسي و الاجتماعي العربي لكن أيضا هو قتل افتراضي لفئران بدأت و لم تنتهي بعد من قرض حرية الإنسان العربي.

ـــــــ

كتابة أولى للمقال في ورشة بيت الخيال  ادارة كمال الرياحي

Advertisements
صورة | هذا المنشور نشر في نماذج من نصوص سكان البيت. حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to من قتل فئران 2020؟ نزيهة غربال

  1. قارئة كتب:

    ما شاءالله
    تحليل رائع جدا و مميز
    أضاف إلي الكثير مما يحدوني إلى متابعة قراءة الرواية
    و فتح لي الكثير جدا من الآفاق التي لم أدركها و أنا أقرأ هذه الرواية التي أبهرتني حقاً بكل ما فيها من الأسلوب و اللغة و تسلسل الأحداث و ارتباط أحداث الماضي بالحاضر

    إعجاب

  2. وقد قرأت هذا الكتاب أيضا و وجدته ممتعا للغاية وهو من أروع الروايات بالنسبة لي. و أريد أن اتشرف بتقديم كلمات التهنئة وجزيل الشكر من صميم قلبي علي إنتاجه مثل هذا الكتاب الرائع . زاده الله جل و علا علما وشرفا و كرامة على مر الأيام.

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s