مازال مقتنعا بأنه أول من أفتضها. مها الجويني , أثويبيا

11337028_900462436681257_5905589332505217318_o-1   تفصلها  بضعة أيام عن حلفة يوم المراة الافريقية  بمفوضية الاتحاد الاوروبي بمناسبة اليوم العالمي للمرأة..

حدث شهير ستحضرها الديبلوماسية التونسية من سيشاركونني فرحة التكريم لجهودي في الدفاع على حقوق النساء في القارة الافريقية . ها هي تنشر الخبر على مدوناتها الخاصة و على صفحات التواصل الاجتماعي مؤكدة على التعجب و الفرح و معلنة أنها ستزور قبر والدها الموجود باحدى قرى تونس النائية عرفانا بجميله قبل تسلم الجائزة .

حطت الطائرة مطار العاصمة ، ركب نوة سيارة خاصة وتوجهت نحو بيتهم القديم تبكل القرية النائية مع مصور خاص ليسجل لحظات زيارتي في اطار فيلم سننتجه برنامج الامم المتحدة الانمائي حول نساء قياديات من العالم الثالث ، وصلا إلى القرية تركت نوة المصور مع أبناء اخيها و توجهت لوحدها نحو قبر أبيها ..

 

السلام عليكم عباد الله انتم السابقون و نحن اللاحقون ،

 

سلام الله إليك يا أبي العزيز ،

 

اليوم ازورك قبل حفل تكريمي بمفوضية الاتحاد الاوروبي ،معي كاتب و مصور صحفي سويسري سياتي غدا ليصور قبرك و ليتلقط مشاهد لي هنا و انا اذكر مزاياك التي طبعا هي من صنع خيالي ، أنت تعلم انني لم آتي حبا في هذه القرية النائية و لكني مظطرة لتحمل جوها الحار و هائها الملوث كم تحملت إسم نوة الرديئ و القديم الطراز لن اغفر لك تلك الفعلة ألا يكفي أنني أولد تحت البرد القارس لانك لم تشا أخذ أمي للمستشفى و ثم تعطيني أسم نوة على اسم جدتك التي وافها الآجل قبل اسبوع من مولدي ؟ ما ذنبي أنا لقذ جعلتني أضحوكة طوال صغري و فترة دخولي للجامعة ..

 

و لكن للأمانة و انت في دار الحق لقد ساهم الاسم في شهرتي هذه الايام ، أحم  أحم   نوة من تونس الأعماق تنجح في حصد تكريم مفوضية الاتحاد الاوروبي ها ها ها ها  

 

كنت أتلقى التهاني بكثير من التأثر معها روايات جميلة حول قريتنا و حولك انت الذي كنت تصفعني و تشدني من شعري حين اذهب للمدرسة قبل أن أعطي البذور للدجاج .  

 

لا تستغرب  فالتظاهر بالفرح لجائزة  و دموع الحزن على خبر  إنقراض السحلفاة البرية بجنوب افريقيا  و التزلف للديبلوماسيين دول العالم الأول أو “بني عيسى 1” كما تسميهم أنت كانوا  رفاقي طوال عشرين سنة . فأنا من يدعي الصيام في شهر رمضان حين التقي بموظفي اللجنة العربية بالأمم المتحدة  و أنا أيضا من يدعي أيضا الالحاد و للائكيه المتطرفة حين أشارك و فاء سلطان أو رائف البدوي  محاضراتهم حول الليبيرالية و نقد العقل العربي .

 

لا تلعني و أنت ميت ، ألا يكفي لعناتك لي حين رأيتني أمسك بيد إبن الجيران و نحن نلعب الغميضة في بهو حوش جدي ؟ أتذكر ذلك اليوم الذي إنكسرت فيه عصى الزيتون على يدي و أرجلي ؟ كنت حينها في سن العاشرة و كنت أنت تناديني بالقحبة الصغيرة لأني أحب اللعب مع أبناء الجيران رغم النتائج الوخيمة للعبي .

 

أعلم انك حزنت لغصن الزيتون و تبين لك صلابة عودي ، فأنا ككل القحاب اللواتي كنت تضاجعم في سانية2 جدي قوية و أعرف كيف أذيب قلب رجل غليظ مثلك . 

 

لقد كان سلوكي يشبه هشام  بارمان حانة لافايات التي كنت أرتادها فترة دراستي بالجامعة  ، أقدم ما يُطلب مني بمرح و بلطف دون أن يشعر الآخر أنني أواري شيئا عنا كنت كما  هشام أهوم الحريف بأن الخمر هنا من صنع  إيطالي معتق سيحمله إلى عوالم السعادة … سلوك البرمان لم يكن  في العمل فقط بل شمل حياتي الخاصة و كان أحد أركان قفص حياتي الزوجية السعيد ، ذلك الزواج الذي لم يحضره الحاج عثمان .

 

لا تقلق ، و لا تنزعج إسمك موجود على بطاقة هويتي نوة بن عثمان الرداوي حين سجلت عقد القران ، ذلك اليوم الذي ذرفت فيه بعض الدموع لموتك و لغيابك كانت دموع لابتز عريسي عاطفيا و لأشوش فكره عن نصيحة  سمعها من أحدهم : إحترس إنها  أمراه لعوب 

 

و لكن كل ما قيل عني مر مرور الكرام ، و كان أمر زوجي بين يدي ،  فلقد قدمت له كل ما يريده و كل ما يشتهي أن يعيشه دون أن يعلم أنني أخفي عنه الكثير و الكثير … عشرين سنة مرت و أنا تحت إمرته- على حد قوله هو  –  عشرين سنة مرت يا أبي و لا يزال مقتنعا بأنه أول من فض بكارتي …(تسحب قنينة الماء من حقيبتها تشرب منها ترتوي تغير مقعدها نحت شجرة الزيتون  تسند ظهرها إلى جذعها و تكمل حديثها )  

 

  لا أظن بأن تلك القناعة المحفورة في عقله و روحه  تعود لعملية رتق العذرية التي أجريتها قبل أن أمارس الحب معه بل هي تلك الآهات التي كنت أرسلها بكثافة و أنا بين ذراعيه في فندق بباريسي مؤكدة  بذلك على التوتر و على الألم الشديد  الذي إعتراني حين لامسني لأول مرة و  أو ربما كان فعلا هو الألم .

 

ألم  العملية الجراحية التي أجريتها بعد أن أجهضت جنينا كان  نتاج لعلاقة جمعتني  بصحفي مكسيكي كنت قد رفضت الزواج به لأنه مسيحي الديانة و لأني لا أريد أن أخسر أي فرصة ديبلوماسية في حال ما كان زوجي أجنبي .

 

 أو علها  علامات التعجب التي رسمتها على وجهي حين قبلني بنهم على ضفاف بحيرة جنيف أو ربما تلك الرعشة التي أصابتني حين  ضاجعني  جعلوه يقتنع بطهري و بأني أستحق أن أكون زوجته ، إضافة لأنني لا أشرب الخمر أمامه و أتظاهر بالاختناق حين أشتم رائحة السجائر .

 

أريت كم عانيت في سبيل الإيقاع به ؟ 

 

الله غالب فزوجي إيهاب الكزدغلي  ينحدر من أغنى عائلات تونس رجل  محافظ يشتغل  بالمفوضية السامية لحقوق الانسان ،  أرستقراطي و هادئ و أنا الفتاة  الساقطة كما تسميني أنت . أعشق الرقص بحانات البلد .

 

 التقيت بإيهاب ذات ربيع في إحدى حفلات مهرجان للشعوب الاصلية  بجنيف  و تحينت الفرصة الملائمة لأخاطبه و لأكسب وده ولأجعله يلاحقني و يطلب الزواج بي في آخر المطاف كيف لا و أنا نوة بن عثمان أصلية الريف التونسي البريئة كالسيدة العذراء. 

 

كنت أتظاهر مع إيهاب بعشقي للموسيقى الهادئة و أرتب مع أصدقائه سهرات لحضور حفلات الباليه و أشاركه السهر في أوبرا السويسرية كما أنني غدوت أضع اللون الزهري الفاتح عوض أحمر الشفاه الفاقع الذي صفعتني مرة بسبب وضعي له في حفل زفاف أختك منجية  لأنك ترى في الاحمر لون العاهرات.

 

ورغم تلك الصفعة إلا أني إستمررت في عشق الأحمر لقد كنت أضعه كلما أواعد أحدهم  في ملاهي باماكو بمالي .

 

***

 

كنت  أشارك إيهاب  السهر و أستغل إنغماسه في قراءة الكتب لأضع سماعات هاتفي الذكي لأستمتع بالأغاني الشعبية بغرفتي و أنا أرتب الطواقم التي سألبسها طوال الأسبوع .

 

بحكم عملي و طموحي اللامحدود  كنت أعيش آلاف الأذواق في اليوم الواحد ، مرة ألبس الجينز و القمصان الخفيف حين أرافق أبنائي إلى المدرسة و مرة أرتدي فستانا قصيرا معه “جاكيت” حين أتوجه إلى مكتبي و تارة أضع القفطان التونسي عن لقاءاتنا في السفارة التونسية و طورا أختار البنطلونات الواسعة مع الكنزات الطويلة حين ألاقي حماتي تلك العجوز  المحافظة جدا  التي أخفي غياثارتي عن أعينها حين أستضيفها في بيتي  و أفتح نقاشات معها عن آخر أنواع الأقمشة وعن تربية إبنتي الوحيدة التي رزقت بها مع طفلين.

 

ماذا قلت ممثلة ؟

 

طبعا ممثلة يا أبي فإحتراف التمثيل كان سبيلي الوحيد  نحو تحقيق أهدافي لكن رغم هذه النتائج الباهرة و رغم إسمي الذي غدى لامعا في الأوساط المحلية و العالمية فأنا مديرة قسم الجندر بالمفوضية السامية لحقوق الانسان  إلا أنني أعيش لحظات كثيرة من الحزن أحاول أن أتجاوزها بالاهتمام بأبنائي أو بذكر مفاخري حين ألتقي بالجالية التونسية هنا بسويسرا.

 

 لقد كنت أعيش لحظات من الضجر حين أشتهي أن أُقبل زوجي بعنف كما باغت ذات مرة أيمن  صحفي بجريدة لابراس في إحدى زقاق المدينة العتيقة  يوم دعاني لحضور حفلة موسيقية ببير لحجار 3. حينها ألصقته على جدار مشقق و امتصصت ريقه و أثرت نيران العالم بداخله التي أطفئتها على سريره، إني أشتهي أن أدعو إيهاب ليضاجعني على رمال جنوب المتوسط ، إني أشتهي أن أتناصف معه قنينه خمر الماغون 4 و أغني له مقطوعا سوقي المعنى…

 

ماذا و كأنك بصدد شتمي ***

 

أو علك تبكي حالي – على كل لا تقلق

 

  هيهات ثم هيهات لقد تعلمت طوال هذه السنين كيف أمسك نفسي عنه و كيف أمنحه دور الفحولة و كيف أحافظ على إسمه منقوشا على بطاقة هويتي .أنا حرم السيد إيهاب الكزدغلي . أنا ربة البيت الممتازة و أنا سيدة المجتمع الأولى من تٌضع حاليا الألوان الفاتحة كطلاء للأظافر بعد أن كنت  أهوى وضع اللون  الأحمر القاني حين أذهب للرقص في حانات باماكو أيام عملي  كمستشارة لمكتب اليونيسيف في 1990.   

 

بعد أيام سأستلم الجائزة سأتوجه نحو مركز للتجميل الطبيعي بتونس العاصمة هنا  لأخضع لشد الوجه و لأغير لون شعري البني نحو الأسود القاني لأن بني عيسى يعشقون الملامح البربرية  و يذوبون في سمرة اللون كما طلبت من عمتي منجية  أن تمدني بالبخور و المسك و بعض المقتنيات التقليدية التي سأزين بها بيتي  حين إستضيف زملائي السويسريين من ستروق لهم الفكرة كثيرا وسيعلقون ب:  الأصيلة رغم سنوات الغربة ..

 

ثم سأرتب نوع الطقم الذي سألبسه في الاجتماع و سأختار الفستان الذي سألبسه في حفلة الليل مع الأحذية التي سأنتعلها كما أنني  سأضع عطري الخاص بهذه المناسبات و سأطلب من زوجي أن يرافقني مع أبنائي لأظهر أمام الإعلام مظهر الزوجة الصالحة و الأم الافريقية الحنون و لا سيما حين أتسلم الجائزة وأهديها لضحايا زواج الأطفال بأندونيسا  لأني أخطط للعب دور مهم في قضية تيمور لاست و مسالة الحكم الذاتي في إندونيسيا  ، لما لا فلنبس الطاقية الآسوية ؟ و لنبدأ مشوارا آخر هناك ؟

 

دعواتك يا أبي …

 

 

 

الحواشي :

 

 بني عيسى : تقال في تونس كشارة للأوروبيين كأصحاب النبي عيسى و من ملته .

 

سانية : كلمة تونسية تفيد  الضيعة .  

 

بير لحجار : دار الثقافة بير لحجار حيت تقام فيها العديد من الانشطة الثقافية

 

الماغون : أشهر الخمور التونسية على الإطلاق  magon

 

 

 

ــــــــ

بورتريه مستقبلي  تخييلي   في ورشة بيت الخيال الدولية ادارة واشراف كمال الرياحي

Advertisements
هذا المنشور نشر في نماذج من نصوص سكان البيت, بيت الخيال, غير مصنف. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s