Monthly Archives: مارس 2017

رواية المشرط في ترجمة أيطالية

تُصدر قريبا دار النشر الايطالية الشهيرة جوفانس الترجمة الايطالية لرواية المشرط للتونسي كمال الرياحي وكانت الدار قد اشترت حقوقها من دار الساقي وكلفت المترجم الايطالي الدكتور فرانشيسكو ليجو بترجمتها. الرواية ستصدر ضمن سلسلة روايات مهمة تديرها الاكاديمية والمترجمة الايطالية يولندا … إقرأ المزيد

نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

موسكو

  بيت الخيال  قصيرة  لمحمد الحباشة  نور الدين الأجنف كان شيوعيّا سنوات الجامعة. وبعد سقوط الاتّحاد السّوفياتي ترك الشّيوعيّة نهائيّا. أو ربّما كانت هذه إشاعة يتداولها المقرّبون منه. بعدها تفرّغ “نوره” للعمل في تدريس الفيزياء والاهتمام بعائلته. ولكن لا أحد يستطيع التّشكيك في … إقرأ المزيد

نُشِرت في نماذج من نصوص سكان البيت | أضف تعليق

دخول وخروج

بيت الخيال . الأزهر الطرخاني. ــ السجين مصطفى العبيدي ، نادى السجان بصوت مزمجر . ــ نعم ، أجاب السجين رقم 1956 . ــ ستخرج اليوم ، على الساعة منتصف النهار .هذا يوم الحظ ، فكن على استعداد. ــ أنا … إقرأ المزيد

نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

الرواية والموت الغابة النرويجية..نشيد النهايات القاتمة

بيت الخيال . بن علي لونيس . إلى روح والدي .  منذ أيام، استهوتني فكرة الموت في الأدب، حتّى قبل وفاة والدي – رحمة الله عليه – فقررتُ أن أقوم بجمع ما تيسّر لي من أعمال روائية وسيرية كان موضوعها المحوري … إقرأ المزيد

نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

السؤال هو الإجابة جيف دي كراف ترجمة: آماليا داود

“إجابة الابتكار هي إغراء الو وهذا بالضبط ما تعلمته خلال ثلاثين عاماً من الخبرة: السؤال هو الإجابة، فعندما نتعرض إلى سؤال كبير نقضي معظم الوقت في الإجابة عنه هو نفسه، ونحاول جعله منطقياً والغوص في معانيه الدقيقة وآثارها. صنع المعنى … إقرأ المزيد

نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

جائزة الشارقة للإبداع العربي – الإصدار الأول

الدورة الحادية والعشرين 2017/ 2018م يسر دائرة الثقافة بحكومة الشارقة، أن تعلن عن الدورة الحادية والعشرين لجائزة الشارقة للإبداع العربي – الإصدار الأول، والتي تخص المخطوطات المعَدَّة للإصدار الأول للكاتب أو الكاتبة، ولم يسبق نشرها في كتاب، وذلك في المجالات الآتية:

نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

الكتابة والذاكرة والنسيان ماريا كونيكوفا/ترجمة : آماليا داود

سقراط وهمنغواي حسب مقياس زيجارنيك في عام 1927 لاحظت عالمة الإدراك والسلوك بالما زيجارنيك شيئاً مضحكاً: حيث كان النادل في المقهى يستطيع فقط أن يتذكر الطلبات في طور التقديم، وحالما يدفع الزبون الفاتورة تمسح الطلبات بالكامل من ذاكرته، وكأي عالمة … إقرأ المزيد

نُشِرت في ترجمات بيت الخيال | أضف تعليق